عالم السيارات

الأحد 27 سبتمبر 2020

 

 

 

داتشيا.. القلعة الرومانية

الأحد , 19 أغسطس 2018 09:00 م

 

 

 

حجم الخط: ع ع ع

تمتلئ رومانيا بالمناظر الخلابة والقلاع القديمة التي جعلتها مادة خصبة لخيال المؤلفين لنسج القصص والأساطير حولها، حتى إن أسطورة الكونت دراكيولا مصاص الدماء قد وُلدت هناك، وإذا كنت عزيزي القارئ واحدًا ممن يستهويهم التاريخ ولا يروق لهم الرعب فبعيدًا عن الرعب وقلاعه هناك قلعة هامة لها تاريخ عريق تستحق أن نتحدث عنها هي قلعة "داتشيا Dacia" لتصنيع السيارات، فما رأيك في معرفة قصتها ومسيرتها عبر السطور التالية؟

بداية داتشيا

بدأ الأمر في فترة الستينيات عندما قررت الحكومة الرومانية شراء معدات وتصميم سيارة غربية حديثة من أجل إتاحتها لشعبها، فوضعت شروطًا لذلك وهي ألا تكون غالية الثمن وأن يكون حجمها كبيرًا يتسع لجلوس أسرة كاملة، كما لا تزيد السعة اللترية لمحركها عن 1.3 لتر، وهكذا جاءت عروض من عدة شركات منها فيات وألفا روميو، إلا أن السيارة الفائزة  في النهاية كانت رينو 12..

خلال هذه الفترة كان قد بدأ تجهيز مصنع داتشيا للسيارات في مدينة Mioveni ليتم الانتهاء منه ويصبح جاهزًا للإنتاج عام 1968، ولكن كانت المشكلة أن السيارة 12 في ذلك الوقت كانت لا تزال نموذجًا لم تبدأ رينو في تنفيذه بعد، فكان الحل البديل هو إتاحة معدات الطراز 8 من الصانعة الفرنسية -حيث كان جاهزًا- ليتم إنتاجه بشكل مؤقت لحين تجهيز السيارة المتفق عليها، وهكذا جاءت السيارة الأولى المنتظرة لشعب رومانيا تحمل اسم داتشيا 1100، وقد تم إنتاج أكثر من 37 ألف نسخة منها خلال أربع سنوات.

الأيقونة الأولى

رغم أن 1100 كانت السيارة الأولى التي تنتجها داتشيا، فإنها كانت بديلاً مؤقتًا للطراز الأساسي المتفق عليه من البداية، ففي العام التالي لإنتاجها مباشرةً كانت رينو قد انتهت من السيارة 12، ليتم الإعلان عنها في موطنها الأصلي في فرنسا وموطنها الثاني في رومانيا تحت اسم داتشيا 1300، وقد ظهرت في ذلك العام في معارض السيارات الدولية في كلٍ من باريس وبوخاريست، واستقبلها الشعب الروماني بحفاوة كبيرة حتى إنها حظيت بقائمة انتظار طويلة للحصول عليها نظرًا لتصميمها الحديث وإمكانياتها الواسعة.. وفي عام 1970 كانت داتشيا تنتج إصدارًا ثانيًا منها أطلقت عليه اسم 1300L، ثم الإصدار 1301 Lux Super بمزيد من التحديثات مثل المرايا الجانبية والراديو، وقد تم حجز هذا الإصدار آنذاك لأعضاء الحزب الشيوعي الروماني..

وتوالى مزيد من الإصدارات الأخرى في السنوات اللاحقة، ففي عام 1973 قدمت داتشيا إصدارًا كبير الحجم Estate أطلقت عليه اسم 1300 Break، وكذلك 1300F وهو بحجم Estate أيضًا لكن بدون مقاعد خلفية ليتسع لوضع البضائع والأغراض كبيرة الحجم، كما أنتجت الإصدار 1300S الذي كان سيارة أسعاف.. وقد كانت هذه مجرد بداية انفتحت منها أبواب رومانيا على التصدير لأسواق العالم.

تحت مظلة رينو

طوال سنوات ظلت داتشيا تنتج وتحدث طرازاتها وتطلقها في عديد من الأسواق حول العالم، وبحلول شهر سبتمبر عام 1999 انتقل التعاون بين داتشيا ورينو إلى مرحلة جديدة، بعد أن قامت الأخيرة بشرائها لتكون مركزها لتطوير صناعة السيارات في وسط وشرق أوروبا، وتفتح داتشيا صفحة أخرى في مسيرتها بحلول الألفية الجديدة بإنتاج أول طراز لها بعد الانضمام إلى رينو –وهو "سوبر نوفا" الذي حقق مبيعات جيدة..

وفي عام 2002 كانت داتشيا تستحوذ على 50% من حصة السوق في رومانيا، أما في عام 2004 فقد أنتجت بالتعاون مع رينو الطراز لوجان الذي يعتبر أنجح ما أنتجته منذ الطراز 1300، فكان ضمن السيارات الأكثر مبيعًا في وسط وشرق أوروبا وفي روسيا، وبحلول عام 2015 كانت مبيعاته قد تجاوزت المليون ونصف نسخة حول العالم، وقد حقق هذا الطراز نفس رقم المبيعات لكن تحت شعار رينو عام 2014، ليصبح إجمالي مبيعاته أكثر من ثلاثة ملايين سيارة في هذه السنة.

---

لم يتوقف تطوير وإنتاج السيارات داخل داتشيا، فهكذا بدأ الأمر بمساعٍ لإنتاج سيارة للشعب الروماني وانتهى بإنتاج وتحديث طرازات متطورة تجوب أنحاء العالم بعد خروجها من القلعة الرومانية.  

 

  • تعليقات الفيسبوك