عالم السيارات

السبت 22 فبراير 2020

 

عالم السيارات تحاور مسؤولى بايونير اليابانية

حسين صالح
الأحد , 28 يناير 2018 05:12 م
حجم الخط: ع ع ع
قبل حفل الإعلان عن حصول الشركة العالمية على الوكالة الحصرية لكاسيتات وسماعات السيارات "بايونير" في مصر، ومن خلال مائدة حوار أتيحت لنا الفرصة للتحاور مع المحاسب/ مجدي عادل رئيس مجلس إدارة الشركة العالمية وبراسانا كومارا مساعد مدير تسويق بايونير الشرق الأوسط، ويحيى حسان مساعد مدير تسويق بايونير الشرق الأوسط، وأنور حسين مدير مبيعات بايونير الشرق الأوسط .. توشيهيكو هارادا المدير التنفيذي لبايونير الشرق الأوسط 

 
_ هل التصنيع من ضمن خطتكم المستقبلية بالمشاركة مع الوكيل الحالي؟! خصوصًا مع رغبة عدد كبير من وكلاء السيارات في مصر في خوض تجربة التصنيع؟! وهل توجد خطة للتصدير خارجيًا حاليًا؟! 
 
يرد المحاسب/ مجدي عادل:
بالفعل لدينا رغبة أكيدة لإنشاء مصنع لبايونير مستقبلًا، ليس من أجل رغبة بعض وكلاء السيارات في خوض التجربة مستقبلًا فحسب، ولكن مصر تمتلك 18 مصنعًا لتجميع السيارات ولدينا خبرة كبيرة في هذا الشأن، ومصنعنا الحالي هو المورد الأول والرئيسي لهذه المصانع. 
 
_ الوكيل السابق لبايونير في مصر كان يتبنى فلسفة
 "البضاعة الجيدة تبيع نفسها"، وهي فلسفة عفا عليها الزمن في ظل شراسة المنافسة.. 

ما شكل الدعم المزمع تقديمه للوكيل الحالي فيما يتعلق بالأنشطة التسويقية والترويجية لمعالجة هذا القصور؟! 

معك كل الحق وأتفق معك في أن الاعتماد على جودة المنتج فقط بات غير موائم في ضوء المنافسة الشرسة التي أشرت إليها، ولذا فإن هذا الأمر كان محل دراسة ونقاش بيننا وبين وكيلنا الحالي، وقمنا معًا بوضع ملامح للاستراتيجية التسويقية المزمع تنفيذها في المستقبل القريب والبعيد، والتي لن تعتمد على الموزعين والتجار فحسب وَلَكِن سوف تعتمد على الوصول المباشر للعملاء من خلال الميديا والمشاركة في المعارض المتخصصة.. وهذا الحفل الذي نستعد له أبلغ دليل على ما ننتوي فعله مستقبلًا، حيث أردنا أن نوجه رسالة من خلاله أننا عائدون بقوة. 

 
_ ما الأسواق الخارجية الأكثر أهمية لكم؟! وماذا عن مصانعكم خارج اليابان؟! 
 
لدينا مصانع في عدد كبير من دول العالم.. بعضها مصانع ضخمة جدًا مثل الموجودة في تايلاند وماليزيا وبعضها ليست في نفس الحجم موجودة فيمعظم أنحاء العالم.. وبوجه عام فإن بايونير العلامة التجارية رقم واحد في أمريكا وأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا .. ورقم واحد بالنسبة إلينا يمثل هدفًا رئيسيًا لنا في أي سوق نتواجد فيه سواء من خلال التصنيع أو من خلال ممثلين تجاريين لنا. 
 
_ ما طموحاتكم من السوق المصري؟! وهل من ضمنها التصدير ؟
طموحاتنا أن تحتل علامة بايونير المكانة التي تستحقها وتتبوأ الصدارة سواء فيما يتعلق بحجم مبيعاتها أو إدراك قيمة علامتها التجارية.. وبالفعل لدينا طموحات وأحلام تتعلق بالتصدير للاستفادة من الاتفاقيات الإقليمية الموقعة من جانب مصر مثل الكوميسا وأغادير.. خصوصًا في ضوء اهتمامنا _شركة بايونير العالمية_ بمنطقة إفريقيا من منطلق أنها سوق واعد وبكر 

 
_ لا ننكر عراقة وقيمة العلامة التجارية لبايونير، ولكن في ظل تقدم الصناعة الصينية وتفوقها في عامل السعر فإن المنافسة تزداد صعوبة خصوصًا في الأسواق الضعيفة اقتصاديًا التي تهتم بعامل السعر.. كيف ستواجهون هذه المشكلة؟! 
 
لا أنكر أهمية عامل السعر ولكن المستهلكين يدركون جيدًا قيمة المنتج الياباني.. كما أنه بات على وعي بأن المنتج الذي يعمل بكفاءة لسنوات طويلة حتى لو كان ثمنه مرتفعًا أرخص من المنتج الأقل سعرًا الذي قد يتعرض للتلف في مدة أقل.. بدليل أن السيارات التي تحمل علامات تجارية يابانية مثل هوندا وتويوتا ما زالت تحتل الصدارة سواء في مبيعاتها أو قيمة العلامة التجارية. 

 
_ خدمات ما بعد البيع كانت تمثل مشكلة كبيرة لعملاء بايونير في الماضي، خصوصًا فيما يتعلق بارتفاع أسعار قطع الغيار.. هل تم التنسيق بينكم وبين الوكيل الحالي لمواجهة هذه المشكلة؟! 
 
بالفعل فإن هذا العامل استغرق الوقت الأطول من المفاوضات خلال فترة التفاوض، وبناءً على ما تم القيام به من دراسات في هذا الشأن قررنا تقديم دعم لوكيلها الحالي في هذا البند عبارة عن 50% من أسعار قطع الغيار لإيماننا الشديد بأن خدمات ما بعد البيع تعد بمثابة جسر الثقة والأمان بيننا وبين عملائنا.

 
من أبرز المشاكل المتداولة تقليد العلامة التجارية.. كيف ستواجهون هذه المشكلة؟ 
 
بدايةً سوف نركز من خلال الميديا على العديد من الأساليب الاسترشادية للمستهلك كي تحميه من هذا الاحتيال.. ثانيًا سوف نستخدم حقنا بحكم أننا أصحاب حق الملكية في مقاضاة كل من يقوم بهذا السلوك.. ولا بد هنا ان نشيد بقوة جهاز حماية المستهلك في مصر في التصدى لهذه الظواهر.


 
  • تعليقات الفيسبوك