عالم السيارات

الخميس 17 يناير 2019

 

عضو أقتصادية النواب: تنافس الوكلاء سيدفع لخفض الأسعار

الخميس , 10 يناير 2019 04:37 م

قال النائب عمرو الجوهري عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب خلال لقاء مع الإعلامي عمرو عبدالحميد مقدم برنامج رأي عام على قناة TEN الفضائية أن أحد سلبيات الحكومات السابقة هو تأجيل تطبيق إتفاقية الشراكة الأوروبية وإلغاء الجمارك حيث أربك ذلك السوق نتيجة تخفيض نسبة كبيرة من الجمارك دفعة واحدة منذ أول يناير الماضي.

وقال أنه لا يمكن تحديد ما إذا كانت الأسعار الحالية حقيقية ام لا، معرباً عن اعتقاده أن الاسعار الحالية ليست واقعية بالنظر إلى إلغاء الجمارك لأن التخفيضات الحالية تتراوح ما بين 15 -40 ألف جنيه، مضيفاً أنه من المفترض أن تنخفض أسعار السيارات بقيم أكبر من ذلك.

وقال أنه يجب على المستهلك التفريق بين القيمة الجمركية والقيمة الفعلية للسيارة لأن البعض يخلط ويعتقد أن سعر السيارة سينخفض بقدر كبير  نتيجة هذا الخلط.

واضاف أن السيارات الصينية بدأت تخفض أسعارها، مؤكداً أن إلغاء الجمارك على السيارات الأوروبية سيؤدي لانخفاض فى اسعار باقي السيارات فى السوق.

وتوقع أن يحدث انخفاض تدريجي فى أسعار السيارات خلال الشهر القادم فى حالة ثبات سعر صرف العملات الأجنبية.

وقال أن التنافسية بين الوكلاء قد تدفع إلى المزيد من الانخفاض فى أسعار السيارات. وقال أن المشكلة توجد لدى الوكيل الأساسي الذى يتحكم فى السعر ويتحكم فى السعر.

وقال أن أساس تأخير تطبيق اتفاقية الشراكة الأوروبية هو حماية المصانع المحلية التى لم تقم بتعديل اسعارها حتى الأن وقال أن علينا أن ننتظر ونرى ما سيحدث خلال المرحلة المقبلة.

وقال أنه لو زادت اسعار السيارات كما توقع البعض خلال الفترة المقبلة لن تكون كبيرة خاصة مبيعات السيارات سعة 1600 سي سي لأن تلك السيارات تتحرك فى شريحة معينة.

وقال أنه كعضو فى اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب يتمنى ألا يحدث على الأستيراد فى الوقت الحالي وأن يستقر السوق لأن الصناعة المحلية لا تساعد على جلب العملة الصعبة من خلال التصدير، كما أن عدد السيارات فى مصر والذى وصل إلى 10 ملايين سيارة يضغط على القدرة الاستيعابية للطرق.

وقال أنه يجب توضيح الصورة النسبة للسيارات المستوردة المستعملة، وأنه يجب تشجيع الناس على شراء السيارات الهايبرد والكهربية وأنه لو توسعت مصر فى هذا المجال فإن ذلك سيحسن من الوضع فى مصر من خلال تخفيف إستهلاك الوقود.

 
  • تعليقات الفيسبوك